X
GO
en-USar-QA



14

مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2014

استكمل مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2014 مسيرة الجهود البحثية الدؤوبة في شتى أنحاء دولة قطر بما أثمر عن تعزيز الطموحات البحثية للدولة، وأتاح منصة فريدة لتفعيل فرص العمل التعاوني في شتى التخصصات اللازمة لمجابهة أكثر التحديات البحثية إلحاحاً في دولة قطر فضلاً عن دعم قطاع البحث والتطوير في قطر. حيث انعقد المؤتمر تحت الرعاية الكريمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ويجتمع تحت مظلته كوكبة من العلماء الدوليين والباحثين والخبراء المتخصصين في مجالات اهتمام المؤتمر، إلى جانب أعضاء الوسط البحثي في دولة قطر الذي يتضمن الأكاديميين وخبراء الصناعة ومنظمات القطاعين العام والخاص والجمعيات المهنية.

أُقيم مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2014 في أعقاب النجاح الكبير الذي حققه مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013، والذي حضره أكثر من 2000 مشارك وكشف فيه النقاب عن التحديات البحثية الكبرى التي تضطلع بها دولة قطر. وقد تم تقديم عدد قياسي يزيد عن 1000 ملخص علمي وتم قبول ما يقرب من 450 ملخصاً عالي الجودة لعرضها بواسطة الملصقات الجدارية. بالإضافة إلى ذلك، حصل المسؤولون عن نحو 50 ملخصاً استثنائياً على فرصة عرض أبحاثهم بشكل شفهي والتنافس على جائزة أفضل عرض بحثي. وكان موضوع مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2014 بعنوان "العمل نحو بحوث وابتكارات عالمية المستوى." وضم المؤتمر جلسات متعددة تدور في فلك الركائز البحثية الأربعة المحددة في استراتيجية قطر الوطنية للبحوث (QNRS) وهي الطاقة والبيئة، وعلوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، والصحة، والعلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الإنسانية.

P وفي إطار رؤيته التي تسعى إلى جعل دولة قطر مركزاً رائداً للتميز والابتكار في مجال البحث والتطوير، تضمن المؤتمر حلقات نقاش وعروضاً تقنية حيث شارك كبار الخبراء بخبراتهم البناءة ونهجهم المبتكر الذي يهدف إلى معالجة قضايا حرجة مثل الأمن الإلكتروني والمائي لدولة قطر، وحلول الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة، والصحة، فضلاً عن التحديات الاجتماعية والفرص التي تواجه دولة قطر والمنطقة ككل.

كما دارت نقاشات رفيعة المستوى في اليوم الثاني من المؤتمر شكلت أبرز ملامح مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2014، مما سمح لقادة الفكر والخبراء في الانغماس في مداولات منفتحة حول أفضل السبل لدفع جهود قطر نحو تحقيق أهداف البحث والابتكار وفق مستويات عالمية. ومثلت فرص التواصل والمعرض الذي أُقيم على هامش المؤتمر بمثابة وسائل إضافية لتعزيز المشاركة والتواصل بين المشاركين المحليين والدوليين.

13

مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013

يعدّ مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013 مؤتمراً رائداً يستكمل مسيرة الجهود البحثية الدؤوبة في شتى أنحاء دولة قطر بما يثمر عن تعزيز الطموحات البحثية للدولة، ويتيح منصة فريدة لتفعيل فرص العمل التعاوني في شتى التخصصات اللازمة لمجابهة أكثر التحديات البحثية إلحاحاً في دولة قطر .

ينعقد المؤتمر تحت الرعاية الكريمة لصاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر – رئيس مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع – ويجتمع تحت مظلته كوكبة من العلماء الدوليين والباحثين والخبراء المتخصصين في مجالات اهتمام المؤتمر، إلى جانب أعضاء الوسط البحثي في دولة قطر الذي يتضمن الأكاديميين وخبراء الصناعة ومنظمات القطاعين العام والخاص والجمعيات المهنية .

يستكمل مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013 المسيرة الناجحة التي بدأت بمنتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث في العام 2010، ويركّز المؤتمر جهوده على المشروعات البحثية المبتكرة التي تدور في فلك الركائز البحثية لاستراتيجية قطر الوطنية للبحوث، وهي على وجه التحديد الطاقة والبيئة، وعلوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، والصحة، والعلوم الاجتماعية والفنون والعلوم الإنسانية

يتضمن المؤتمر الذي ينعقد لمدة يومين حول موضوع "التحديات البحثية الكبرى متعددة القطاعات في دولة قطر" سلسلة من العروض التقديمية والجلسات النقاشية التي تعكف الوفود المشاركة من خلالها على بحث وتداول القضايا المحورية مثل الأمن الإلكتروني والمائي في دولة قطر، وحلول الطاقة المتجددة واستخدامات الطاقة الشمسية، ونظم الإدارة الصحية، إلى جانب مناقشة سبل الحفاظ على التراث العربي وعلى اللغة العربية .

تتضمن أبرز فعاليات المؤتمر جلسات مناظرات رفيعة المستوى يتبادل الخبراء من خلالها وجهات نظرهم حول أنسب السبل لمواجهة التحديات البحثية الكبرى في دولة قطر. تأتي هذه المناظرات كعنصر جديد يضاف إلى نسخة المؤتمر هذا العام، ومن المقرر أن تغطي كل ركيزة من الركائز البحثية الأربع الرئيسة في استراتيجية قطر الوطنية للبحوث، كما ستسهم فرص التواصل وتوطيد العلاقات وإقامة المعارض في ترسيخ التفاعل والترابط بين الوفود المشاركة من داخل البلاد وخارجها .

يتيح مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013 من خلال هذه السمات التفاعلية منصة فريدة لتشاطر المعرفة في مختلف التخصصات وتعزيز التعاون اللازم لتطوير حلول شاملة لأبرز التحديات الملحة التي تواجهها دولة قطر .

يطمح قطاع البحوث والتطوير في مؤسسة قطر من خلال تنظيم مؤتمر مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2013 إلى تعزيز مكانة دولة قطر كمركز دولي رائد للبحوث والابتكار والتميّز على صعيد التنمية والتطوير .

12

منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2012

انعقد منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث في نسخته الثالثة خلال الفترة من 21 إلى 23 أكتوبر 2012 تحت عنوان "إطلاق استراتيجية قطر الوطنية للبحوث"، وجرى تنظيم المنتدى ضمن الملتقى المشترك مع مؤتمر شبكة العلماء العرب المغتربين .

جمع المنتدى تحت مظلته ما يزيد عن ألفين من الباحثين والعلماء والوفود رفيعة المستوى الإقليمية والدولية ممن تقاطروا من شتى أنحاء العالم ليشهدوا إزاحة الستار عن استراتيجية قطر الوطنية للبحوث والاستراتيجية الوطنية لبحوث السرطان. وتمثل الهدف من انعقاد المنتدى في تحويل دفة هجرة العقول والمواهب البحثية من المنطقة وذلك من خلال إشراك العلماء العرب حول العالم وتحفيز إبرام شراكات مستقبلية لتشجيع الابتكار. وكان ما يزيد عن 180 معهداً وطنياً وإقليمياً ودولياً قد قاموا بتسليم 658 ملخصاً بحثياً لمراجعتها من قبل الخبراء.

انصب التركيز الرئيس لمنتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2012 على وضع خارطة طريق لتنفيذ الحلول المتعلقة بالتحديات البحثية الأكثر إلحاحاً في الدولة. وقد ناقشت الوفود المشاركة بحوث الطاقة الشمسية وتطوير إمكانات الطاقة المتجددة، بالإضافة إلى تناول موضوعات تتراوح بين بحوث القلب والأوعية الدموية وبناء القدرات البشرية من خلال العديد من ورش العمل المختلفة.

وقد أقر المنتدى بالتقدم البحثي المذهل الذي أحرزته الجهات الوطنية والشركاء الدوليين والشركات متعددة الجنسيات في دولة قطر. كما ركز المنتدى على التخصصات البحثية الأساسية في دولة قطر والتي تتمثل في مجالات الصحة والطب الحيوي، والطاقة والبيئة، وعلوم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات، والفنون والعلوم السلوكية والاجتماعية والعلوم الإنسانية والدراسات الإسلامية.

11

منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2011

تأسيساً على نجاح النسخة الافتتاحية في العام 2010، انعقدت النسخة الثانية من منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2011 خلال الفترة من 20 إلى 22 نوفمبر تحت عنوان "عولمة البحوث ."

شهدت أروقة المنتدى حضور ممثلين عن الأوساط البحثية محلياً وإقليمياً ودولياً للتباحث وتبادل الأفكار بشأن سمات واحتياجات دول العالم النامي فيما يتعلق بعولمة البحوث والعلوم. وقد ركزت جلسات المنتدى وحلقاته النقاشية على ابتكار الحلول البديلة وتأسيس شراكات تصب في صالح الدول النامية .

كما تم أيضاً تكريس منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2011 لتحقيق أفضل معايير البحوث مع العمل في الوقت نفسه على الارتقاء بالثقافة البحثية عبر كافة أنحاء المنطقة من خلال إتاحة مزيد من الفرص الإضافية أمام الطلاب والعلماء للتواصل وتبادل الأفكار. وقد شهد المنتدى توسيع المسارات البحثية التي جرت مناقشتها وكذلك تدشين مسار منفصل للبحوث البيئية. كما دعم المنتدى رسالة مؤسسة قطر الرامية إلى دعم دولة قطر في مسيرتها نحو الانتقال من اقتصاد يقوم على الكربون إلى الاقتصاد المعرفي عن طريق ترسيخ مكانة دولة قطر كأحد مراكز التميز البحثي في العالم العربي.

10

منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث 2010

انعقد منتدى مؤسسة قطر السنوي للبحوث في نسخته الافتتاحية يومي 12 و13 ديسمبر 2010 تحت عنوان "تحقيق أعلى معايير البحوث". وقد نجح المؤتمر في جذب الاهتمام نحو ما يبذل من جهود بحثية بارزة في جميع أرجاء الدولة، كما عكس المنتدى التزام مؤسسة قطر بالعمل على الارتقاء بمجالي العلوم والابتكار .

أكد المنتدى على جدول أعمال البحوث والعلوم الخاص بمؤسسة قطر مع الاحتفاء في الوقت نفسه بإنجازات الجهات المعنية والشركاء الذين يعملون مع المؤسسة. واستهدف المنتدى توفير الدعم والشروع في إجراء البحوث الأساسية في دولة قطر بغرض إيجاد حلول مبتكرة داخلياً لمجابهة التحديات المحلية والإقليمية وبما يعود بالنفع في نهاية المطاف على العالم برمته.

استحدث المؤتمر منصة تهدف لبناء جسور التعاون في مجال البحوث وإطلاق برامج البحوث متعددة التخصصات وتأسيس الشراكات البحثية. ومن خلال جلسات المنتدى ومساراته المتعددة تم تسليط الضوء على البحوث المبتكرة التى تجرى بالفعل في الدولة وتوفر فرصاً قيّمة لتعزيز النقاش والتطوير في ميدان البحوث.